17.05.11
تداعيات أحداث إمبابة | DA110141

هاني لبيب - نبيل شرف الدين - القس رفعت فكري - برنامج ملف خاص - قناة سات 7 - حقوق الإنسان وحرية العقيدة

Share |

مشاهدات 7766

تعليقات 1



تحميل ملفات
1 ملف

  1. Video Files

    تحميل الملف - عرض - iPod تحميل الملف

تعليقات
1 تعليق

 شارك بتعليق 
  1. مصر القبطية المحتلة ضاعت علي ’هوة السقوط في الإبادة الجماعية للأقباط -------- فرض الحماية الدولية فوراً ومحاكمة المجلس الأعلي العسكري للقوات المسلحة ورئيس الوزراء عصام شرف ووزير العدل والوزارة دولياً (العسكر والحرامية) الذي قام بالإنقلاب العسكري علي مصر القبطية المحتلة هو الحل العملي بعد الإنقلاب العسكري للعسكر والحرامية من الإخوان والسلفيين والجهاديين والجماعات الإسلامية والسنية والوهابية المحظورين بعد سرقتها من ثورة الشباب الوطني الثائر الحر في ثمانية وعشرين يناير. ----------- فرض الحماية الدولية ومحاكمة المجلس الأعلي للقوات المسلحة الإرهابيين القتلة وعلي رأسهم المشير الطنطاوي والفريق عنان لصوص نظام حسني مبارك من صفقات السلاح والرشاوي والكسب الغير مشروع لمدة عشرين عاماً. ماحدث في مصر بعد ثورة الشباب هو إنقضاض الجماعات الظلامية الإسلامية السعودية والخليجية في قطر لنهش جسد مصر عن طريق المجلس الأعلي العسكري للقوات المسلحة. وهذا المجلس العسكري السني الإخواني قام بالإنقلاب العسكري ضد حسني مبارك دون أن يتخلي أو يتنحي الرئيس أو الخليفة المخلوع مبارك. --------- ونحن نتهم المجلس الأعلي للقوات المسلحة أنه هو الذي فتح السجون وهرب الإرهابيين من جميع الأقسام بالبوليس وجميع السجون التي فيها القتلة (وليس وزير الداخلية السابق العادلي) والمجلس العسكري حرق أقسام البوليس ويسمحون بحزب الإخوان الديني المحظور والسنيين ويعطون النور الأخضر لضرب المسيحيين وقتلهم وحرق ديارهم وفتح كنائسهم وتدميرها وحرق مصادر أرزاقهم وخطف بناتهم ونسائهم وإسالة الدماء المسيحية وإراقة دماء الأقباط وإزهاق أرواحهم وسجن شباب المعتصمين في ماسبيرو وإطلاق النيران علي الأديرة وفي المقطم وعدم القبض علي شيوخ التحريض السلفيين وعلي رأسهم محمد حسان والزغبي ويعقوب والحويني وصفوت وشيوخ الزبيب الإخوانية ومحاكمتهم وعدم القبض علي الجناة الغوغاء المسلمين من الرعاع الإسلامية الدهماء وأدخلوا مصر مفتصب الأطفال المجرم القرضاوي لينجسها---------. فرض الحماية الدولية لأنهم أخرجوا القتلة الأخوان المسلمين من حماس الفلسطينية وأخرجوا عبود الزمر وأخرجوا الشيوخ القتلة من جميع الأطياف المحظورة وهدموا السجون والمعتقلات وأدخلوا إلي مصر جيش من الإرهابيين الهاربين من باكستان وأفغانستان والصومال واليمن بلحاهم وفساتينهم القصيرة وطرحاتهم النسائية – خمسة آلاف مجرم حرب مطلوبين إلي العدالة الدولية- إلي أراضي مصر وأطلقوهم كالكلاب العضاضة والذئاب الجائعة للحوم ودماء المصريين في الشوارع وقتل البشر كضحايا بشرية لإلهة القتل والدمارومص الدماء "الله و أكبر" القذرة ونشيدها القذر لإشاعة الذعر والقهر وترويع المصريين. ------------- فرض الحماية الدولية علي مصر ومحاكمة المجلس الأعلي للقوات المسلحة والوزارة لما يقومون به من بروفات الدولة الدينية الإجرامية وبروفات الإبادة الجماعية للأقباط وبروفات شريعة السلخانة شريعة المجازر والمذابح والحرائق الشريعة الإسلامية الشيطانية. نطالب أن نري كل شيخ معتوه يلهث وراء الشريعة الإسلامية أن نراه ’يطبقها علي نفسه ويقطع يدية ورجلية من خلاف ويقطع أذنه ولسانه وكل بنان و’تطبقها العدالة الدولية للأمم المتحدة عليهم جميعاً – وعلي المجتمع الدولي محاكمة ثعابين رؤوس الفساد الآلاف من بن لادن وأيمن الظواهري في ربوع مصر المحتلة وتحريرها من زبالة صراصير الحقراء الأوغاد والأوزاغ الإرهابية الإسلامية لتطهير مصر القبطية المحتلة

    wisdom: الجماعية للأقباط مصر القبطية المحتلة ضاعت علي ’هوة السقوط في الإبادة

أضف تعليق
.الرجاء كتابة تعليقك هنا ببشكل واضح وسليم، تعليقك سوف ينشر مباشرة
أي تعلقات يوجد بها سب وقذف سوف تحذف فوراً